تدريب قطاع الصناعات المختلطة

January 6th, 2016 | #TAJDID-NEWS

Categories: There is no tags

Comments: No Comments

عانى القطاع الصناعي لسنوات من رقابة مشددة من الحكومة مما تسبب في تخلف المصانع الحكومية والتقليل من دور القطاع الخاص في الاقتصاد

فريق إعادة الإعمار المؤقت أبدى أهتماما حول كيفية تحسين القطاع الصناعي في شرق بغداد. وفقا للخبرة سابقة في السنوات القليلة الماضية، فريق إعادة الإعمار لديه معرفة أنه من أجل مساعدة أفضل لأصحاب المصانع، لا بد من إجراء تقييم لمعرفة ما هو الوضع الحالي لهذه الشركات الآن بعد (خمس) سنوات من العمل معهم. هناك العديد من الشركات الذين اذا أتيحت لهم الفرصة عن طريق تقديم تشجيع ودعم بسيط على شكل “دفع” جوهري في اتجاه تفعيل الاقتصادي من خلال بناء القدرات، ستبدأ الشركات بالعمل والتوسع و سيضعون  بكل سرور طاقاتهم في بناء بلدهم..

المجمع الصناعي في منطقة الزعفرانية  يتكون من أكثر من 30 شركة من القطاع المختلط والخاص. هذه الشركات هي ذات أهمية استراتيجية للاقتصاد في بغداد، وتوفر الآلاف من فرص العمل للمواطنين العراقيين وتمثل أصول رأسمالية كبيرة دمرتها سنوات من الحصار والنهب أثناء العمليات العسكرية، وهذه الشركات تكافح من أجل البقاء والأستمرار. العديد من هذه الشركات هي متوققفة عن العمل تقريبا. في حين أن هذه الشركات هي مجموعة متنوعة من الشركات الصناعية وتواجه نفس التحديات تقريبا.

خلال مناقشات مع المديرين العامين أوضحوا ان العقبات المهمة بالنسبة لهم تشمل نقص الكهرباء ونقص الموظفين المدربين ونقص الخبرة التنافسية الصحيحة، عدم توفر لطرق المحلية المناسبة، ونقص الاستثمارات. على وجه الخصوص، فإن الشركات تفتقر إلى الكثير من المهارات اللازمة للتشغيل الناجح وإدارة المشاريع  الكبيرة والمتوسطة الحجم في اقتصاد يعتمد السوق الحرة. وتتفاقم هذه المشكلة بسبب أن العديد من الشركات كانت ضعيفة تماما في القيادة والسيطرة ضمن الاقتصاد العراقي وليس لديها خبرات  لممارسات مثل إدارة رأس المال والمبيعات الحديثة وممارسات التسويق الحديث، وإدارة المخزون، وإدارة الشؤون المالية، أو محاسبة التكاليف.

من أجل تحقيق أعلى مستوى من الأداء للعمل في هذه الشركات، ووضع بداية جيدة لحل كل هذه المشاكل فأن تنمية قدرات المدراء والموظفين الرئيسيين في هذه الشركات الذين هم على اتصال مباشر مع هذه المشاكل قد يكون هو الحل الأمثل والضروري لهذه المشاكل.وعليه فقد تم تصميم برنامج تدريب خاص ومتميز لتطوير مهارات هؤلاء الموظفين. تبعا لاحتياجات الشركات التي نجمعها وخبرتنا في مجال التدريب، تم أقتراح الدورات التالية:

  • مبادئ التسويق.
  • خدمة العملاء.
  • التسعير واستراتيجية التسعير.
  • لإدارة المالية.
  • تطوير المنتجات.
  • العلاقات العامة
  • أدارةالموارد البشرية.
  • مقدمة لأجهزة الكمبيوتر، وتطبيقات الأعمال والإنترنت.
  • مراقبة المخزون
  • الاتصالات الداخلية (كتابة التقارير).

كل من الدورات المقترحة تستغرق ثلاثة أيام للتدريب، لمدة ست ساعات في اليوم الواحد. من أجل التأكد من أن المهارات المكتسبة لموظفي الشركات لن تكون نظرية فقط، ويمكن أن تضيع مع مرور الوقت، سيتم استكمال التدريب بفترة استشارات لمدة ثلاثة أسابيع بعد انتهاء الدورة لكل موضوع من الموضوعات. خلال هذه الأسابيع الثلاثة، فإن نفس المدربين الذين تدرب الموظفين معهم يستمرون بالحضور للشركات وإعطاء المشورة بطريقة عملية من شأنها أن تسمح باستخدام المعلومات والمهارات من الدورات التدريبية في ممارسة مثل تصميم خطة التسويق.

Leave a Reply